Header Ads

test

الإبتكار في السودان: الواقع..الأمل والتحديات


السفير سعيد زكي خلال إستعراضه لمشاريع الإبتكار بجامعة العلوم والتقانة

بواسطة زينب عوض النور

(الخرطوم – المكتب الخاص): شرّف سعادة السفير سعيد زكي إحتفالات جامعة العلوم والتقانة بأسبوع المهندس السابع، والذي عقد في مباني كلية الهندسة بأمدرمان تحت شعار "بالعلم نبني أساساً متيناً لنعلو به سُلم المجد سوياً". إنطلقت فعاليات الأسبوع والتي إشتملت على معارض علمية، ندوات ثقافية وابداعات طلابية والتي إستمرت لخمس أيام متتالية في الفترة من 4-9 فبراير 2018، والتي هدفت لإبراز مقدرات الطلاب على الإبداع والإبتكار في مختلف المجالات والنواحي الأكاديمية.

وخلال الزيارة تفقد سموّه معمل الإبتكار بقسم هندسة برمجيات النظم الالكترونية الحائز على جائزة أفضل معرض للأسبوع والذي عرض فيه عدد من المشاريع المميزة من إبتكارات الطلاب، منها مشروع الإنارة الذكية الذي يقوم على تطوير منظومة حساسة للضوء وقابلة للتحكم عن بعد للحفاظ على الطاقة. 

ومن أبرز إبتكارات المعرض برمجية من تصميم وتطوير طلاب الكلية تقوم  بتصحيح أخطاء الصور الملتقطة بالاقمار الصناعية من خلال تصحيح البيانات الثنائية لملفات المصدر. وعرضت المجموعة الثالثة نظاماً متكاملاً للرعاية الصحية يقوم بإنشاء سجل للمريض فور الحجز عبر تطبيق ذكي في الهاتف المحمول دون الحوجة لاستخدام السجلات الورقية. إلى جانب مشروع الشاشة ثلاثية الأبعاد.

وخلال جولته عبّر سعادة السفير قائلاً "للشباب السوداني قدرات فريدة ومميزة على الإبتكار وخدمة مجتمعاتهم من خلال مانراه اليوم في هذا المعرض من تقنيات وحلول تخدم المجتمع". كما عبَّرت الدكتورة أغابي نبيل الأستاذ المساعد بقسم هندسة برمجيات النظم الالكترونية عن فخرها بطلابها مؤكدة أن كل تلك المشاريع من تنفيذ طلاب ما زالوا في السنوات الأولى من الدراسة بمجهودهم الفردي معتمدين في تصميمها على مواد بسيطة.

الجدير بالذكر أن جامعة العلوم و التقانة من الجامعات الرائدة  التي تثري البحث العلمي سنوياَ بالكثير من البحوث الابداعية و التي من شأنها تعزيز قطاع الابتكار والإبداع في السودان .إن تبني مفهوم الابتكار في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي يعتبر ركيزة أساسية في التقدم و التطور في مختلف ميادين التنمية، فمستقبل بلادنا أصبح مرهوناَ بمدى النجاح في مؤسسات التعليم العالي، ولعل إكتشاف وتنمية المواهب والقدرات الإبداعية لدى الطلاب تعتبر من الأولويات في عالم اليوم الذي أصبح يعتمد كلياً على إقتصاد المعرفة. 

وتعد أبرز معوقات الابتكار في السودان قلة الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي، و ضعف تمويل الأبحاث والمشروعات لدى مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، إضافة إلى ضعف البنية التقنية. وللنهوض بهذا القطاع يجب العمل على تطوير النظم التعليمية والمنهجية لتشمل الإبتكار كأحد الركائز الأساسية لنواكب تطور العالم من حولنا و تعمل على تحفيز الجانب الابداعي لدى الطلاب والباحثين ودعم مبادرات الابتكار ورعاية الحلول المجتمعية التي من شأنها أن تقود أمتنا إلى مستقبل أفضل.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.